15.1.06

استغلال الاطفال "بشياكة"


من فترة ليست ببعيدة تقدم المجلس القومي للطفولة و الامومة ببلاغ امام النيابة ضد اولياء امور مجموعة من الاطفال يكونون فرقة استعراضية معتبرة تشغيل هؤلاء الاطفال ضد "قانون الطفل"
و كنت بالفعل اتحفظ على هذه الفرقة خاصة حين تحول الامر الى ما يشبه الاحتراف فاصبح الاطفال يصورون اغانيهم في الصباح و يذهبون لتقديم فقرات في الفنادق ليلا في حياة ابعد ما تكون عن حياة الطفل الطبيعية و هو ما ارى فيه بالفعل استغلالا للطفل ,
حيث تحول هنا بلية الذي يترك مدرسته ليتم استغلاله كمصدر نقود الى طفل جميل يرقص و يغني ليل و نهار ليستغل كذلك كمصدر نقود , باستثناء ان والدي بلية غالبا استغلاه حين لم يجدا موردا اخر و ليلبي احتياجات اساسية كالطعام و الشراب

و لا اعرف لماذا تذكرت ذلك و انا ارى الطفل ابن السنوات الست الذي يظهر في البث التجريبي لاحدى القنوات و الذي يعتبره البعض معجزة الهية لانه "يحفظ" خطب كاملة و يستطيع القاءها بغير اخطاء ........ اؤكد ثانية انه يحفظها فقط فهو لا يعي ايا مما تحتوي و هو بالنسبة لحفظها موهوب بحق

لكن حين رايت نفس الطفل في "البيت بيتك" يرتدي زيا ازهريا و والده يتحدث عن المعجزة بينما يقوم هو برسم تعبيرات كوميدية طفولية على وجهه كلما ركزت عليه الكاميرا شعرت بحق بحاجة هذا الطفل الى ان يعيش طفولته الطبيعية

كان هناك من حوالي سنتين طفلة تظهر كذلك على فضائية عمرها ثلاث سنوات و ترتدي الحجاب من سن الثانية و تتحدث عن (احفاد القردة و الخنازير) و مازالت تظهر لكنها هنا ليست بطلة البرنامج

و عند تحفظي على النموذجين الاخيرين اعترض بعض اصدقائي معتبرين هذه هي التربية الاسلامية النموذجية و هو راي احترمه و ان كنت اختلف معه , لكن ماهي علاقة التربية الاسلامية باستخدام هؤلاء الاطفال ك "شو"
لماذا لا يحفظ الطفل الخطب كما يشاء بعيدا عن القنوات الفضائية و ترتدي الطفلة ما يريد والداها بغير تصوير؟!!
اليس انتهاكا لطفولتهم تحويلهم لنموذج اكبر مما هم عليه فعلا؟؟ يعني طفلنا هنا يطلق عليه القاب كالشيخ و المعجزة (رغم تحفظي كذلك على اطلاق كلمة شيخ على كل معمم يحفظ خطبة) بينما هو طفل موهوب يمكن لوالديه تنمية موهبته في عالمه الطفولي بعيدا عن عالم البزنس

الحقيقة لم اجد فرقا بين هؤلاء و بين الفرقة السابقة و بين بلية



و كما تطور بلية تطور كذلك الرضيع الذي كانت امه(او من تدعي ذلك) تحمله لتتسول في الاشارات و تقوم بقرصه ليبكي فيستدر عطف الناس ,لارى اطفال في منتهى الجمال و البراءة يظهرون ضاحكين في اعلان قائلين: تعالوا زورونا , و الاعلان طبعا عن الجمعية التي ترعى هؤلاء الاطفال و لا اعلم لماذا تصمت وزارة الشئون الاجتماعية (و هي المصدرة لقانون الطفل و هي المشرفة كذلك على هذه الجمعيات) على مثل هذا الاعلان
تستطيع الجمعية الاعلان عن نشاطها كما تشاء لكن تصوير الاطفال بهذا الشكل "في رايي" غير اخلاقي ,
قالت لي صديقة ان هذا لاستدرار عطف الناس ليتبرعوا للجمعية (مش باقول تماما مثل ذلك الرضيع السابق
)

3 Comments:

At 7:54 AM, Blogger ارحم دماغك! said...

مبدئيا أنا عايز أفهم يعني إيه استغلال طفل؟!
وليه احنا مش بنقتنع بالطفل ولا بنرتاح ونحس انه عاش طفولته إلا لما يطلع طفل أبله زيي كده لما كنت طفل؟!
بمعنى..أنا نفسي أفهم إيه المشكلة لما طفل من صغره يعتاد على العمل والكسب..أو يعتاد على تقديم مادة ما للناس سواء تعبر عن فكره أو اتجاهاته "بالمناسبة حتى الأطفال يقدروا يكونوا أصحاب فكر واتجاهات" أو كانت مجرد أغاني برضو بتعبر عن شخصيته!
إيه المشكلة بجد؟
إيه المشكلة لما طفل يشتغل بيديه؟!
دي برضو حكاية تانية!
أصل يعني مش عشان مانا طلعت طفل أبله موراهوش غير اني ألعب مع صاحبتي وآكل وأشرب انه لازم كل الأطفال يطلعوا زيي!

 
At 2:37 PM, Blogger bluerose said...

بمعنى ايه يشتغل؟؟
بمعنى ان يتوقف عن الدراسة النظامية و يحترف العمل (و هو الحال فيما كتبت عنه)ام بمعنى يتعلم حرفة مع تعليم يتيح له فرصة الارتقاء

انا مع تعليمه بما يتيح له الحق في الاختيار
و اعتراضي على الاغاني و كذلك البرامج الدينية التي ابطالها اطفال هي وضع هذا الطفل في اطار لم يختره و لم يملك حتى اهلية الاختيار
لما طفل يعمل في فندق كمغني فهو اطار لم يختره و هي حياة غير طبيعية حتى لو اعتبرت انت ان طفولتك الطبيعية بلاهة
و لما طفل يتم وضعه في اطار الشيخ العلامة و هو ليس كذلك بينما يتوق هو لحياة الاطفال البلهاء كما تسميها فهو حرمان له من حقه في الاختيار

اما يعني ايه استغلال الاطفال فهو يعني التربح بهم حيث ان هذا الطفل لا يتعود على العمل و الكسب كما تظن بل يعمل
بدون اختياره بعائد لا يحصل عليه

و اخيرا فحرمانه من التعليم هو حرمانه من اي فرصة لتغيير حياته التي لم يخترها

 
At 1:47 PM, Blogger MaLek said...


حق الاختيار والابتكار يا يحي
الطفل يعمل دا شئ جميل جدا لما يكون بيقدم شئ وبيتعلم شئ
مش مجرد مردد والسلام
مش مجرد منظر بيستدر العطف زيه زي اي شحات بس هنا الشحاته بنضافه شويه
والشحاته مش لازم تكون فلوس يا يحي
والعمل شئ جميل لما يكون الطفل مقتنع باللي هو بيعمله
او مختار
او مغروسه فيه قيمة العمل
مش بيعمل عشان ابوه السكري اخر النهار ياخد فلوسه ينزل يضرب بيها او الولا ذات نفسه يضرب بيها كله
وبعدين رايح بعيد شوفي الاحصائيات الموجوده عن الاطفال اللي بتعمل فعلا
وشوف كام عيل بيتم الاعتداء عليه جنسيا
وكام عيل بيتم الاعتداء عليه بدنيه بصوره مفرطه
وكام عيل بيدمن مخدرات او اشتغل في الدعاره الجنسيه المقننه
يحي
في فرق بين العمل اللي بيتغرس في الطفل عشان ميطلعش ابله زي ما بتقول
وبين العمل اللي بيعرض الطفل لكل انواع الانتهاكات ويكبر وبقى شخصيه مشوهه زي ملايين الشخصيات اللي في مجتمعنا

 

Post a Comment

<< Home