8.1.06

انسان جميل

شخص لطيف جدا قابلته
يمكن اطيب انسان قابلته
عمره حوالي 50 او 55 سنة و طيب جدا .. جدا , انسان كان مختلف من يوم ولادته و يمكن لهذا الاختلاف رايته رائع
لكن الاهم ان اختلافه لم يتح له ان يتعلم في بلد لاتوجد بها حتى الآن مدارس حقيقية لامثاله و اكيد كان الوضع اسوا من 50 سنة
و لم يتح له اي نوع من انواع التاهيل
و لا يمكنه حتى من خدمة نفسه
طفل عنده 50 سنة
و لم تكن هناك مشكلة فوالديه يعتبران ان لديهما طفل لا يكبر
مع امل واحد تتمناه الام
ان تدفن ملاكها قبل ان تموت
لا يمكن ان تثق بمخلوق يرعى ابنها بعد وفاتها
و لاول مرة بكل قلبها تتمنى ان "تطمئن" لوفاته قبل ان تموت
لكن مات الوالد ثم والدته و تركا له شقة و دخل شهري يكفيه
ثم اخته الكبرى , ثم اخوه
و لم تبق الا اخت واحدة في الستين تتولى الاشراف على من يقومون بخدمته
يقلقها شيء واحد
ماذا بعد وفاتها؟؟؟؟؟
انا كذلك لانني احببت هذا الملاك اصبح لدي هاجس : من سيرعاه بعدها؟
و من يمكن ان يوثق به لرعايته
و بحثت عن الحل كثيرا حتى وجدت ان الام كانت على حق
دنيانا لا تستحق هذا الملاك

2 Comments:

At 2:15 AM, Anonymous محمد حموده said...

مجتمع لا تشغله قضايا شباب بلا عمل ..
مسنحيل أن يهتم بأفراد بلا حيله ..
يالقسوة أن تتمنى أم دفن ابنها ..
قد يبدوا هذا من باب ( الضرورات التى تبيح المحظورات )

وجعتينى يادوك ..

 
At 1:06 PM, Blogger bluerose said...

يمكن عندك حق
لكن يظل هؤلاء واقع اشد قسوة لانهم لا يملكون لانفسهم حتى حل مشكلتهم عكس الشباب الذي بلا عمل

 

Post a Comment

<< Home